وليس قوله تعالى: ” فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ” دليلا على تخيير الناس في قضية الإيمان والكفر ، بحيث من شاء آمن ومن شاء كفر ، بل هو تهديد ووعيد ، وزجر وتحذير .
قال إمام المفسرين ابن جرير الطبري رحمه الله: ” وليس هذا بإطلاق من الله الكفر لمن شاء، والإيمان لمن أراد، وإنما هو تهديد ووعيد “.
وقال ابن كثير رحمه الله ” هذا من باب التهديد والوعيد الشديد”.
وكيف تكون الآية تخييرا ، أو إقرارا لأن يعتقد من شاء ما شاء ، وفي آخرها وعيد ما أشده ، وتحذير ما أعظمه ، وتخويف بالنيران ، والمهل الذي يشوي الوجوه .
قال تعالى ” فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا ”
وحاشا لله سبحانه أن يرضى لعباده الكفر أو الإلحاد ، أو أن يريد ذلك شرعا وإن شاءه قدرا .
قال تعالى ” وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ”
وقال سبحانه ” قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ “.

د. أحمد قوشتي

Comments are closed.