رابط التغريدة المذكورة في البث

ترجمة منشور الأخ وهو أحد الدعاة إلى الإسلام في فرنسا وتأكد مما قاله أولاده بسؤال إخوة آخرون الذين سجلوا أطفالهم في دروس القرآن

[شهادة]

أناشيد تمجد فرنسا أثناء دروس القرآن للأطفال في أحد مساجد فرنسا

قمت بتسجيل أطفالي في دروس القرآن للأطفال والتي يتم تقديمها في عطلة نهاية الأسبوع في مسجد مارتيق (جنوب فرنسا). إنه مسجد يتم تدريب أئمة فرنسا فيه وهو تابع لشبكة المسجد الكبير في باريس.

في المنزل ، سمعت أطفالي (8 سنوات وما دون) يغنون معًا (باللغة الفرنسية) :

* يا فرنسا ! بلدي حيث علي أن أعيش إلى الأبد
* يا فرنسا ! وطني حيث علي أن أعيش إلى الأبد *

أسأل أولادي “من أين تعلمتم هذه الأغنية؟”
أخبروني أنه يجب عليهم تعلم وغناء هذه الأغنية في المسجد بعد حصة القرآن !
لقد صدمت ، فهي تذكرني بأغاني تمجد الصين التي يجب أن يغنيها الأويغور في المعسكرات!

إذا لم نقول لا لإسلامهم الجمهوري / لا للإسلام الفرنسي” ، فأنا لا أعرف إلى أين سيأخذنا ذلك في السنوات القادمة.

محمد ت.
مارتيق 14 ديسمبر 2021

Comments are closed.