في هذا الفيديو سؤال للكاهن الساحر مكاري، وهو من مشاهير وكبار رجال الكهنوت في الكنيسة..
السؤال يقول: أنا لو راجل غير مسيحي، وبدافع عن وطني، وأعمالي كويسة، هيبقى مصيري ايه في الآخرة؟

استمعوا للجواب الذي ذكر فيه أن الأعمال الصالحة ليست هي المهمة، وأن الطريق هو المسيح ولا تبحث عن طريق غيره، وأنك لو قلت يا رب فلن يسمعك الرب حتى تقول يا يسوع لأنه هو الواسطة والشفيع الخ.
هكذا يعلن موقفه بكل وضوح، وأن دينه هو سبيل النجاة، ولن يتعرض له أحد فهو ليس أحمد سبيع المسلم مثلا حتى يحبس ويُغيّب، برغم أن مكاري يقول لن ينفعك عملك وحبك لوطنك طالما لم تؤمن بأن هناك إلها آخر مع الله اسمه يسوع ابن مريم.
وللمسلمين المميعين.. اسمعوا هذا الفيديو، واعرفوا حقيقة دينكم، فأنتم أولى بإظهاره بوضوح من أمثال هذا الكاهن، وتأملوا في قوله تعالى:
(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم).

د. أحمد الغريب

Comments are closed.