للمرة الأولى تنشر أشهر صحيفة أمريكية شهيرة مقالا دون كتابة اسم صاحبه.

الصحيفة عرفت الكاتب بأنه مسئول كبير في إدارة ترمب يعارض من الداخل حماية للدولة وقيم الأمة الأمريكية.

وكشف هذا المسؤول الكبير في البيت الأبيض، أن العديد من كبار المسؤولين في إدارة ترامب يعملون على تعطيل جوانب من أجندته لحماية البلد من اندفاعه.

وتحدث المسؤول في عمود نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، دون ذكر اسمه، عن “همسات مبكرة” بين مسؤولين في إدارة ترامب لاتخاذ خطوات لإزاحته عن الرئاسة، لكنه أضاف أنهم قرروا ألا يفعلوا لتفادي حدوث أزمة دستورية.

وقال، إن جذور المشكلة تكمن في افتقار ترامب للمسؤولية الأخلاقية وانعدام تشبثه بأي مبادئ واضحة توجه قراراته.

وفي تعليق له على المقال، قال ترامب، إنه “مقال أجوف”، وهاجم صحيفة نيويورك تايمز ووصفها بـ”الفاشلة”، وتحدث عن إنجازات اقتصادية قال إنها تبرهن على قدراته القيادية.

وحدق إلى الكاميرا، وقال: “لن يقترب أحد من هزيمتي في 2020 نظرا لما أنجزناه”.

ثم كتب الرئيس الجمهوري رسالة من كلمة واحدة على تويتر: “خيانة؟”.

وفي تغريدة أخرى، قال: “إذا كان الشخص المجهول الأجوف له وجود فعلا فيتعين على التايمز، لأغراض تتعلق بالأمن القومي، أن تحيله أو تحيلها إلى الحكومة فورا!”.

رابط المقال في صحيفة نيويورك تايمز

Comments are closed.