للتو انتهيت من مكالمة مع فتاة عربية تدرس في دولة أوروبية وأعتقد أن قصتها يجب أن تنتشر بين الفتيات المسلمات وقد طلبتُ منها تسجيل القصة بصوتها ووافقت وأنا بانتظار التسجيل الصوتي وسأغير صوتها وأنشره لاحقا!
قبل كل شيء سبب رسائل واتصالات الفتيات باختصار أني طرحت مسألة خطورة الابتعاث في قناتي ورابط الحلقة في أول تعليق وهي اتصلت بعد الحلقة مباشرة!

المهم القصة باختصار: هذه الفتاة للأسف سافرت إلى دولة أوروبية وحدها للدراسة، وفي الجامعة تعرفت على شاب نصراني وتساهلت في الحديث معه غفر الله لها وكان يتقرب منها ويطلب مساعدتها ثم تناقشت معه في الدين وأقنعته (حسب ظنها) بالإسلام وبالفعل ذهب إلى المسجد وأعلن إسلامه ثم تزوجها وعاشت معه بضعة أشهر وكان يصلي أمامها في أغلب الأحيان!
بعد فترة قصيرة حملت منه ومن شدة فرحها بالمولود المنتظر جلست معه تسأله عن اختيار اسم المولود فاختارت اسم محمد فكانت الكارثة!
فوجئت به وقد غضب غضبا شديدا ويقول مستحيل نسميه محمد ولا أريد هذا الاسم فبدأت تشك في دينه ثم جلست معه مرة ثانية وقالت نسميه أحمد أو مصطفى ولكن فوجئت بنفس السلوك والغضب ومنذ ذلك الحين بدأت تشك أكثر ثم حاولت التأكد من عقيدته فاكتشفت أنه على النصرانية ويعمل في التنصير وصارحها بذلك وطلب منها الدخول في دينه!
وكان خلال فترة الزواج يرمي عليها الشبهات من القرآن والسنة وطلب منها الذهاب إلى الكنيسة والإيمان بيسوع حتى يساعدها في الحمل والولادة وأنه يريد تعميد المولود بعد ولادته ليصبح نصرانيا!!
تشاجرت معه وقالت أريد أن يكون ابني مسلما وبدأت في إجراءات للهروب منه لأنه تزوجت منه بدون أوراق أصلا فقط في المسجد، وبالفعل غيرت مكان سكنها ومدينتها بسهولة ولكنه يهددها ويطاردها ويريد الطفل/ة بأي وسيلة ويدعوها للنصرانية بشكل مستمر!!
كل هذا ونتحدث عن فتاة 21 سنة وهذا ما تعجبت منه كيف صمدت ضد هذه الفتنة، فالشبهات التي طرحها عليها والفتنة عظيمة ولولا فضل الله لتنصرت!
سألتها كيف استطعت كفتاة في هذا السن مواجهة هذه المشكلة بدون أسرة أو عائلة أو أصدقاء؟ أخبرتني بأنها سابقًا كانت تتابع المناظرات بين الإسلام والنصرانية وكذلك تتابع بعض الإخوة من أصحاب القنوات التي تحارب التنصير ولديها خلفية قوية عن كتاب النصارى وكانت تشارك في جروبات مع شباب مسلم مهتم بملف التنصير وقرأت كتاب النصارى وتعرف ما فيه من مشكلات واستطاعت مناقشته فيه حتى هرب منها!
المهم والخلاصة: الفتاة الآن حامل في الشهر التاسع وهي وحدها بلا أسرة ولا أقارب وفي نهاية كلامها طلبت مني تحذير المسلمات من الوقوع في نفس الخطأ والزواج من غير المسلم الذي يعدها بدخول الإسلام أو حتى الزواج بالمسلمين الجدد!
وأكدت على ضرورة الابتعاد عن خطوات الشيطان وعدم السماح بأي علاقة مع شخص يتكلم على أنه يريد دخول الإسلام للزواج منها مهما أعجبك!
وبالمناسبة هذه القصص متكررة جدًا ونجحت في تنصير بعض المسلمات!
وأما تعليقي على القصة فهؤلاء الأشخاص يستهدفون المسلمات ويعملون إما في شبكة تنصير عالمية وبعضهم يريدون قضاء حاجتهم من فتاة مسلمة وهذا الخبيث أخبرها بعد أن تركته بأنه فخور وسعيد بتمكنه منها وحملها منه كمسلمة!
للعلم هو استهدفها من بين مسلمات أخريات غير محجبات لأنها كانت ملتزمة وهذا أخطر ما في الأمر بالنسبة لسفر البنت وحدها فالمسلمة المحجبة مميزة ومعروفة وهدف وصيد ثمين لهؤلاء المجرمين!
أسأل الله أن يستر شباب بنات المسلمين
سأنشر التسجيل بمجرد وصوله بعد تعديل الصوت إن شاء الله

Comments are closed.