توفي الدكتور يزيد حمزاوي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، وهو أحد أبرز دعاة الجزائر في مجال مكافحة التنصير والإلحاد.

الشيخ يزيد بن عمر حمزاوي رحمه الله ولد عام ١٩٦٦ بالعاصمة، وتخرج من جامعة الجزائر تخصص إعلام واتصال سنة ١٩٩٧، ثم تحصل على شهادة دولية في علم النفس التطبيقي، درس في جامعة اليرموك بالأردن وجامعة الأردنية بعمان وتحصل على شهادة الماستر في أصول التربية سنة ٢٠٠٤، ثم درس بالأزهر ورحل إلى بلاد الشام سوريا.

وفي سنة ٢٠١٠ تحصل على الدكتوراه في علم التربية وعمل محاضر بجامعة البليدة في تخصص العلوم والتربية.
وخلال زيارته إلى مصر وسوريا والأردن اكتسب خبرة كبيرة في مقاومة التنصير وبدأ في مواجهة جماعة الماك النصرانية المتطرفة في بعض القرى تيزي وزو، تخصص الشيخ في النصرانية وبدأ في الرد على شبهاتهم وله عدة مناظرات مع بعض المتنصرين وقساوسة مصر وبعض البلدان وله مؤلفات في الرد على النصرانية منها:

  • كتاب النصرانية وإلغاء العقل (مطبوع).
    الإنجيل المحرف يهين المسيح (مطبوع).
    المسيحية البضاعة المغشوشة

وللشيخ مجهودات في محاربة التنصير والرد على شبهات الملحدين في عدة محاضرات عبر اليوتيوب ولديه مشاركات تليفزيونية.
رحمه الله وغفر له

Comments are closed.