بعض الناس يحبون الرجل (صالحاً) ويكرهونه (مصلحاً)
فتجدهم يحبُون الصالحين *ويعادون* المُصلحين ..
لقد أحبَ أهل مكة محمداً صلى الله عليه وسلم قبل البعثة لأنه صالحاً؛
ولكن لما بعثه الله تعالى وصار مصلحًا عادوه!
وقالوا ساحر كذاب مجنون.
*السبب*:
لأن المصلح يصطدم بصخرة *أهوائهم ورغباتهم* ،،
كذلك حين يريد أن ينتشلهم من فساد نفوسهم.
قال أهل العلم: مصلحٌ واحدٌ أحب إلى الله من ألف صالح ؛
لأن المصلح قد يحمي الله به أمة، والصالح يكتفي بحماية نفسه.
ولقد قال الله تعالى :
*( وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ)*.
ولم يقل : (صالحون)..
جاسم المطوع

Comments are closed.