قرر المطرب الأردني أدهم النابلسي التوبة من الغناء، معتبرا أن السبب الرئيسي وراء هذه الخطوة هو أن الطريق الذي يسلكه لا يرضي الله، وأن أغلب المقربين منه كانوا يعلمون أنه كان سيعتزل الغناء نهائيا.

ونشر أدهم النابلسي قبل ساعات مقطع فيديو على قناته عبر يوتيوب، مؤكدا على اعتزاله الغناء نهائيا، وقال خلال المقطع إنه كان ينوي بالفعل اتخاذ هذه الخطوة، وكان يطمح إلى أن يرضي الله من خلال العمل الذي قدمه.

وقال أدهم: “أريد أن أخبركم بخبر سعيد جدا بالنسبة لي، فكل شخص لديه أهداف بحياته يسعى لتحقيقها، ولكن لا بد للإنسان أن يسأل نفسه بعد تحقيق هذا الهدف: ما الذي يفعله؟ هل هناك أهداف جديدة؟”.

وأضاف: “ليس مشكلة أن يكون لدينا أهداف ولكن أن يكون هذا الهدف متناسقا مع هدف وجودنا في الحياة وهو عبادة رب العالمين. بالنسبة لي الحلم الذي كنت أحاول تحقيقه لا يرضي رب العالمين، الحمد لله وبفضله أتى هذا اليوم، وأنا اعتزلت الغناء وأشكركم على دعمكم… هذه ليست النهاية وأتمنى أن تشاركونني رحلتي الجديدة”.

وعلق الدكتور إياد قنيبي على هذا الخبر قائلا:

أخي التائب أدهم النابلسي
– تصور فرحة الله بك. نسأل الله أن ترى وجهه الكريم وهو راضٍ عنك.
– احذف كل النتاج الذي علمت أنه لا يرضي له، فهذا من تمام توبتك. وتصور كم لك من الأجور حينئذ:
(فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما)
– إن أساء لك الغافلون فكلنا معك، (فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون)

 

Comments are closed.